تحدث الاعلامى وائل الابراشى فى برنامج العاشره مساءا الكثير عن الفنان محمد رمضان منتقدا اياه فى امور كثيره

وعلى سبيل المثال الفيديو كليب نمبر وان وقال ان الفنان محمد رمضان ليس مجبرا على عمل كليب ليثبت لجمهوره

وعشاقه انه رقم واحد فى مصر وقال الاعلامى بالحرف ان مايفعله الفنان هو قمة السقوط والانهيار وانه بدلا من ان

يرتفع الى القمه يهبط بسرعة الاسانسير ثم قال بسخريه موش بعيد نشوفه لابس بكره تيشرت ومعلق عليه رقم 1

وعلق الاعلامى وائل الابراشى ايضا على المشهد المحذوف من مسلسل نسر الصعيد الذى عرض فى رمضان الماضى

حيث قال الاعلامى كان من المفروض ان يحترم الفنان محمد رمضان جمهوره ولايعرض المشهد على صفحته الخاصه

بتويتر الا انه نشرها وتعرض لهجوم كبير سواء من الجمهور او النقاد ادى الى حذفه من على الصفحه

وانتقد الاعلامى الفنان بسبب اهانته للوسط الفنى وقال ان الناس هى التى تقول عليك رقم واحد وليس انت من يقول

ذلك لان ذلك هو الغرور بعينه وكم كان هناك فنانين فعلوا ذلك من قبلك وسقطوا سقطه شنيعه وكان يجب ان تاخذ عبره

مقارنة الزعيم عادل امام بمحمد رمضان

رفض الاعلامى وائل الابراشى دخول الزعيم فى مقارنه مع محمد رمضان حىث قال انه لايوجد وجه مقارنه الزعيم عادل امام

فنان متنوع حيث يبدع فى جميع ادواره وهو نجم من عام 1977 اما محمد رمضان فهو فنان موهوب وامامه الكثير ليقدمه للناس

ولكن للاسف هو متخصص فى ادوار البلطجه فقط وهذا النوع من الادوار هو نجاح وقتى وليس على المدي البعيد لذلك هو

ينتهى قبل ان يبدا

وعلق الاعلامى على المقارنه بين الاثنين بالفيل والنمله حيث يملك الفنان عادل امام رصيد هائل من النجاحات على مر السنين

اما محمد رمضان فلا يملك الا ادوار البلطجه

وقال الاعلامى يجب على الفنان محمد رمضان الاستفاده من تجارب الغير حيث سلكوا نفس الطريق وانتهوا سريعا كسرعة البرق لذلك يجب عليه ان يستفيد من التجارب الذى مر بها زملائه من قبله

وعن الاساءه التى وصفها الفنان للوسط الفنى قال الاعلامى وائل الابراشى لايجب على الفنان ان يقابل الاساءه بمثلها

ويصف غيره بالحمار وكان يجب عليه ان يتجاوب مع تعليقات الاخرين لان فكرة الاساءه غير مرغوبه بالمره وليست فى مكانها

الطبيعى ويجب ان يعرف جيدا الفنان الموهوب ان الوحش الذى يصنعه فى اعماله هو الذى يلتهمه ويقضى علىه

واختتم الاعلامى كلامه حيث قال انه يهوى الى السقوط بسبب تعليقاته على صفحته تويتر وفى الحقيقه لم نجد ولا واحد

من عمالقة الفن قديما نسجوا حول انفسهم الاساطير مثل محمد رمضان فهو فى النهايه لايحتاج الى عدو لانه فى الحقيقه

بمثابة عدو لنفسه